اطروحة دكتوراه في جامعة البصرة تناقش إثر العوامل السياسية والاجتماعية والاقتصادية في تخطيط سلطنة غرناطة.

الزيارات: 266

اطروحة دكتوراه في جامعة البصرة تناقش إثر العوامل السياسية والاجتماعية والاقتصادية في تخطيط سلطنة غرناطة.

إعلام كلية التربية للبنات 

ناقشت أطروحة دكتوراه في كلية التربية للبنات بجامعة البصرة إثر العوامل السياسية والاجتماعية والاقتصادية في تخطيط سلطنة غرناطة للباحثة بثينة عادل عمران.

 واحتوت الأطروحة على مقدمة وخاتمه وثلاثة فصول تطرقت فيها الباحثة الى إثر العوامل السياسية في تخطيط سلطنة غرناطة فضلا عن العوامل الاجتماعية والاقتصادية في تخطيط المدينة.

وتهدف الدراسة الى بيان إثر العوامل السياسية والاجتماعية والاقتصادية في تخطيط سلطنة غرناطة، اذ يعد عصر سلطنة غرناطة أخر العصور التاريخية لحكم المسلمين في الأندلس اذ كانت عندما فتحها المسلمون عام (92هـ / 711م) عبارة عن مدينة صغيرة من أعمال البيرة وبعد ان استقلت عنها أصبحت مدينة مستقلة بفضل العديد من العوامل ومنها السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي جعلتها محط أنظار المسلمين الذين هاجروا إليها بعد سقوط مدنهم بيد الأسبان ومحل إطماع الممالك الاسبانية للسيطرة عليها. 

واستنتجت الدراسة ان بفضل العوامل السياسية والاجتماعية والاقتصادية وكذلك شجاعة اهالي السلطنة وحكامها وسلاطينها الذين تعاقبوا على حكمها، وما بذلوه من جهود في الدفاع عن المدينة هو الذي حفظها من السقوط بيد الأسبان، فضلا عن المعاهدات السياسية التي لعبت دورا في تخطيطها وصمودها وتوسعها.